تحميل كتاب اوهام شعراء العرب في المعاني PDF

14-10-2021

ملخص كتاب أوهام الشعراء العرب في المعاني PDF

ملخص عن الكتاب أوهام الشعراء العرب في المعاني:

أوهام الشعراء العرب في المعاني

احمد تيمور باشا

إذا كانت اللغة العربية ، في نطقها الفصيح ، قد سلمت إلى الشعراء العرب القدماء ، حتى كانت أشعارهم تعتبر حججاً لغوية ، ثم في بعض التعبيرات الشعرية التي انحرفت معانيها عن الكمال ، وهو ما اعتبره مؤلف هذا الكتاب أوهاماً. مما يدل على خطأهم ووهامهم. قسم أحمد تيمور هذه التخيلات إلى ستة أقسام حسب نوعها وأصلها. وأظهر أخطاء ناتجة عن جهل الموصوف ، مثل وصف البدو للحياة الحضرية أو العكس ، وأخطاء ناتجة عن عدم وصف المعلوم بشكل صحيح ، والمبالغات الشديدة التي تضر بالمعنى ، فيكون عكس ما يريده الشاعر. … وهكذا يشير المؤلف إلى دوافع كثيرة للضلل ، ويمثل كل منها بعدد من الأمثلة من الشعر العربي ، ويشرح سببها ، والنقد المعلق عليها ، ويختتم كتابه بجزء خاص عن الشعر. أوهام. من ولاد الشعراء مما قتل بعض معانيهم. وهذا ملخص لكتاب أوهام الشعراء العرب في معانيها.

نبذة عن مؤلف كتاب أوهام الشعراء العرب في المعاني:

أحمد تيمور باشا: من أعظم رجال النهضة العربية ، وباحث في مجالات اللغة والأدب والتاريخ. يعتبر صاحب أكبر مكتبة خاصة في العصر الحديث. حيث بلغ عدد الكتب فيه ثمانية عشر ألف كتاب ، وهو والد الكاتبين العبقريين محمود تيمور ومحمد تيمور ، وهو شقيق عائشة التيمورية. إحدى رائدات الحركة النسوية في القرن التاسع عشر في الوطن العربي. عاش تيمور حياة صعبة. حيث توفيت زوجته وهي في التاسعة والعشرين من عمرها ولم يتزوجها فيما بعد خوفا من أن يسيء الثاني إلى أولاده ، وفقد ابنه محمد الشاب الثلاثين عاما وفاته وأصيب بالذعر وبقي معه. أدت عدة نوبات قلبية في النهاية إلى وفاته بعد بضع سنوات.

محتويات كتاب أوهام الشعراء العرب بالمعاني:

  • تفان
  • افتتاحية
  • كلمة اللجنة
  • الأسرة التيمورية ومكانتها في العلم والأدب والمعرفة
  • الفصل الأول: الشعراء الأصحاء
  • الديباجة
  • القسم الاول
  • القسم الثاني
  • القسم الثالث
  • القسم الرابع
  • القسم الخامس
  • القسم السادس
  • الفصل الثاني: ولاد الشعراء
  • القسم السابع

اقتباسات من كتاب أوهام الشعراء العرب بالمعاني:

  • … من أسباب الضلال في المعاني جهل الشاعر بما يذكره من بعده عنه ، فتراه يأتي به في غير حقيقته ، ويضعه في مكان خاطئ ، أو غموض في وصفه. ، حتى لا تقربها منك ولا تبعدها عنك ، مثل الحضر الذي لم يسبق الكشف عنه ، والبدو الذين لم يتحضّروا ، لأنهم نادرًا ما يستطيع أحدهم أن يذكر ما الآخر. له ، وهو محق فيه ، أو يصفه حتى يعبر عنه بشكل جيد. لأنه لا يذكر إلا ما لا يعرفه ، ولا يراه إلا بسماعه. وروى مؤلف الأغاني عن الكميت أنه قال لما جاء ذو ​​الرامة أتيت إليه وقلت إنني قلت قصيدة مناقضة قصيدتك: ما بك عينك التي انسكب منها الماء؟ ؟ ” ثم انا قلت
  • … ظن أنه انفتق به ، وكان الراعي بدويًا وقحًا ، ولم ينفتق المسك بالكافور “. لكن علي بن حمزة البصري رد عليه في التحذيرات بقوله: “أما قوله: المسك لا يقطع الكافور فهو صحيح ، ولم يقل الراعي أن المسك ينفجر بالكافور ، وإذا المسك؟ لا يتشظ بالكافور ، فإن الكافور مجزأ بالمسك ، والراعي بدو فظ ينسبه إلى القذف ، ويتوهم أنه أخطأ ، وخطأه في شيء لم يقله. في هذه الحالة يكون أسوأ مما في الأول ، وليس لديه خبرة في الطيب وعمله واستعماله ، ولا رائحة للبلغم.٨من الكافور إذا فتق بالمسك ، يشهد على ذلك جميع أبناء النعمة والطيور.

يمكنك أيضًا تنزيل كتب عربية أخرى من مكتبة الكتب العربية مثل:

  • من قتل الإبداع؟

  • تحميل كتب بصيغة PDF من المكتبة العربية

  • أفضل الكتب العربية.

  • أفضل الروايات العربية.

  • أفضل القصص العربية.

أضف تعليق

لن يتم نشر البريد الالكترونى الخاص بك