تحميل كتاب قصتي مع الحياة pdf

28-12-2021 حمل الان

تحميل كتاب قصتي الحية بصيغة pdf للكاتب خالد محمد خالد

بعض السير الذاتية التي يميل مؤلفوها إلى المبالغة في المبالغة – المديح أو الافتراء – على حساب الحقيقة التاريخية .. لكن العملة الزائفة تكشف عيوب .. !! وإذا تمكنت من إخراج العملة الصحيحة من السوق ، لفترة ، وفي بعض الظروف ، وفقط … عندها ستفقد رونقها قريبًا … وسينهار سوقك … وينجرف بعيدًا. .. !! وهو الذي بيده حق الخلق والولاية تعالى جلالته: (أما الزبد فيذهب ضياعًا) (وأما ما ينفع الناس فهو في الأرض).
كتابة المذكرات ، أو المذكرات ، لم تكن ضريبة على كل أولئك الذين لديهم نتيجة لحياتهم تستحق أن تُروى وتُخبر للناس. بل لم تكن من صفات الشخصيات التي أشرق في آفاق العظمة. ولا لمن تجاوز في اعماق الاضمحلال .. !!
المذكرات والمذكرات والسير الذاتية ، يمكننا وصفها بأنها “ذكرى التاريخ”. لذلك فإن كل غش وكذب وزيف يدخل في هذه الذاكرة يصيب حياة الإنسان بتمزيقها! الجهاز السحري “الكمبيوتر” لا يعطينا معلومات صحيحة إلا إذا صدقنا الحديث وكلفناه بمعلومات صحيحة وصادقة. وإذا أنكرنا ذلك فسوف يقودنا إلى متاهة الضلال والجهل .. !! هذا الأول .. والثاني أن كاتب مذكراته شاهد على حياته .. وإن كان صادقًا فهو شاهد عادل .. وإن كذب فهو شاهد زور. .. !!
كتابة المذكرات ليست بدعة العصر الحديث .. بل هي قدم الإنسان .. !! سأعطيكم مثالا: قدماء المصريين !! فكانت كلماتهم محفورة في الاحجار القديمة والقديمة ولكن ذكرى تاريخهم ذكرى احفادهم وذكريات سجلوا فيها ما استطاعوا من احداث حياتهم ومشاهد من ايامهم .. ؟؟ والشعر العربي في العصر الجاهلي الأول .. وما كان التحليل الأخير إلا مذكرات ومذكرات ومذكرات وحوليات ..؟!
وجاء العصر الحديث ليشهد كتابة مذكرات شخصية مباشرة ، يروي فيها مؤلفها وكاتبها كيف عاش وقته … وكيف قضى حياته وكيف اعتنق مصيره ، والتي اقتصرت تقريبًا على السياسة والسياسة الأدب. ..
وبعد ذلك … هذه “نظرة” سريعة على مسار المذكرات والسير الذاتية … أعرضها على هذه الصفحات المنظمة بين يدي: “قصتي مع الحياة” … وإذا كان هناك شيء ما أريدها ومعها – أن تنضم إلى كثيرين ممن سبقوها … وأن تكون تعريفاً وشرحاً للأيام والأحداث عاشها الكاتب بفكره وضميره وضميره وخبرته “في قلب الحياة” … ليس “هامش الحياة”

هذا الكتاب بقلم خالد محمد خالد ، وحقوق الكتاب محفوظة لصاحبها.

تحميل كتاب قصة حياتي بصيغة pdf

الشحن .


أضف تعليق

لن يتم نشر البريد الالكترونى الخاص بك