تحميل كتاب معيار العلم في المنطق PDF للكاتب أبو حامد الغزالي

16-10-2021

ملخص كتاب معيار العلم في المنطق PDF لأبي حامد الغزالي

ملخص كتاب معيار العلم في المنطق PDF لأبي حامد الغزالي

كتاب العلم في المنطق لأبي حامد الغزالي أحد رموز عصره ومن أشهر علماء المسلمين في القرن التاسع الميلادي. ج (450 م / 11 م – 1058 م) كان فقيهاً وأصولياً وفيلسوفاً ، وكان صوفي النظام ، والفقه الشافعي ، ولم يكن هناك شافعيون في آخر عهده مثله. وكان في المدرسة الأشاعرة في الإيمان. حصل الغزالي على ألقاب عديدة في حياته أشهرها لقب “حجة الإسلام”. وله ألقاب مثل: زين الدين ، وحج الدين ، وعالم واحد ، ومفتي الأمة ، وبركة الناس ، وإمام أئمة الدين ، وشرف الأئمة. والمنطق ، وترك عددًا من الكتب في تلك المجالات ، ومن أهم كتبه كتاب “معيار العلم في المنطق”.

معيار العلم في المنطق كتاب الإمام أبو حامد الغزالي

من أهم كتب أبي حامد الغزالي

  • معيار العلم في كتاب المنطق
  • كتاب الاقتصاد عن العقيدة.
  • كتاب طامع في مسائل التوحيد.
  • كتاب إيلجام العوام في اللاهوت.
  • كتاب أجمل مقاصد شرح أسماء الله الحسنى.
  • كتاب المعرفة الفكرية وبوابة الحكمة الالهية.
  • كتاب القانون العالمي للتفسير.
  • كتاب فيصل التمييز بين الإسلام والبدعة.
  • كتاب فضائح الباطنية.
  • كتاب حجة الحق رداً على الباطنية.
  • كتاب الانقسامات الباطنية.

حول مؤلف كتاب معيار العلوم في المنطق

ولد الغزالي عام 450 هـ الموافق 1058 هـ في “طبران” بقصبة طوس ، وهي إحدى مجموعتي طوس. ويقال إنه ولد عام 451 هـ الموافق 1059 هـ. كان فقيراً لأن والده عمل في غزل الصوف وباعه في طوس. كان والده أصغر منه يميل إلى التصوف ، ولا يأكل إلا ما تكسبه يده ، وكان يحضر مجالس العلماء ويجلس معهم ويخدمهم وينفق ما يقدر عليه.

بداية تعليمه

وكثيرًا ما كان يصلي إلى الله حتى يكون ابنه فقيًا ، فكان ابنه ابو حامد الغزاليوكان أخوه أحمد خطيبًا مؤثرًا بين الناس ، وعندما اقترب من موته أوصى بهم صديق له وهو صوفي ، فقال: أنا آسف جدًا على تعلم الخط وأرغب في تعويضه. ما فاتني في هذين الابنين ، فعلمهم ، ولا يلزمك تنفيذ كل ما أتركه لهم “. وعندما مات جاء صديقه ليعلمهم حتى نفد مال والدهم.

بدأ بحثه عن العلم في شبابه عام 465 م ، فأخذ فقه في طوس على يد الشيخ أحمد الرضكاني ، ثم ذهب إلى جرجان وطلب العلم على يد الشيخ الإسماعيلي (وهو أبو آل. – نصر الإسماعيلي بحسب تاج الدين السبكي ، بينما يرى المحقق فريد جبر أنه إسماعيل بن سعادة الإسماعيلي وليس أبو النصر لأنه توفي سنة 428 هـ قبل ولادة الغزالي). وعلق على الطلاق (أي الكتب التي علمها دون حفظ أو تلاوة).

وفاته

بعد أن عاد الغزالي إلى طوس ، مكث هناك بضع سنوات ، وسرعان ما توفي يوم الاثنين 14 جمادى الثانية 505 هـ ، الموافق 19 ديسمبر 1111 م في طبران بمدينة طوس ، ولم يتبق منه سوى البنات. وروى أبو الفرج بن الجوزي في كتاب معيار العلم في المنطقة (ثبات عند الموت) على لسان أحمد (شقيق الغزالي): وتوضأ أبو حامد وصلى وقال: أنا في الكفن. فأخذها وقبّلها ووضعها على عينيه وقال: سمعًا وطاعة للدخول على الملك ، ثم مد رجليه ووجه القبلة ومات قبل السفر. وسأله بعض أصحابه فقالوا له: أوصيه. قال: “عليك أن تكون أميناً.” استمر في تكراره حتى مات.

اقتباسات من كتاب معيار العلم في المنطق إحياء العلوم الدينية

  • “إن عيب الكون هو عين كماله ، كما أن اعوجاج القوس هو مصدر قوته ، ولو كان القوس مستقيماً لما ألقى به”.
  • “وإذا لم تعمل الروح لشيء فإنها تشغل صاحبها”.
  • “من لا يشك لا ينظر ، ومن لا ينظر لا يرى ، ومن لا يرى يبقى في العمى والضلال”.
    الشك هو الدرجة الأولى من اليقين “.

من كتاب معيار العلم في المنطق للإمام أبي حامد الغزالي

من خلال مكتبتك مكتبة الكتب العربية يمكنك تحميل وقراءة:

  • بقلم الإمام أبو حامد الغزالي.
  • كتب علم النفس.
  • أفضل الكتب العربية.
  • أفضل الروايات العربية.
  • أفضل القصص العربية.

أضف تعليق

لن يتم نشر البريد الالكترونى الخاص بك